بيان تحالف القوى الوطنية رقم (16) لسنة 2016م

225

يتابع تحالف القوى الوطنية عن كثب تسارع الأحداث بعيد انتهاء اجتماع اطراف الحوار السياسي في تونس 2016/7/18م و يرصد ردود الأفعال التي صاحبت التصريحات الأخيرة عن التواجد العسكري الأجنبي على الأراضي الليبية وهو بهذه المناسبة يود توضيح ما يلي:-
1- يستغرب تحالف القوى الوطنية مما ورد في البيان الأخير لمجلس الدولة و الذي يستنكر فيه ما اعتبره خرقا للاتفاق السياسي ، حيث يرى التحالف أن مجلس الدولة هو من أعطى الذريعة للأخرين لاستمراء هذه الخروقات فهو من بادر إلى خرق الاتفاق منذ البداية بفرضه لسياسة الأمر الواقع عندما أعلن عن ميلاد المجلس قبل موعده ودونما نصابه القانوني الذي ينص عليه الاتفاق نفسه .
2- يرفض تحالف القوى الوطنية التواجد العسكري الأجنبي على الأراضي الليبية ويُشدد على أن المساعدة الأجنبية يجب ألا تتجاوز الدعم الفني واللوجستي فقط ،أما محاربة الإرهاب على الأرض فهي معركة وطنية مقدسة يخوضها الليبيون بأنفسهم .
3 -يستهجن تحالف القوى الوطنية ازدواجية المعايير الواضحة والتي تجلت في إدانة التواجد الأجنبي في جهة و تجاهله في جهات أخرى ،الأمر الذي يفتح باب الشكوك حول مآرب هذه الإدانات و تجييرها لصالح اتجاه سياسي معين ،الأمر المفضي في النهاية إلى تكريس حالة الانقسام و الاستقطاب.
4 – يُكرر تحالف القوى الوطنية مناشدته و دعوته لتوحيد الجهود ووحدة الصف وإنهاء حالة التشظي ،والتركيز على توافق حقيقي يساعد في إزالة معوقات بناء الدولة وضمان ذلك ، قبل خلق أي أجسام أو هياكل لا يُمكنها تقديم أي أداء مُقنع في وجود هذه المعوقات ..

حفظ الله ليبيا،،،
صدر في طبرق 2016/7/22م

16b