يُبدي تحالف القوى الوطنية انزعاجه ورفضه لطريقة تعاطي السيد مبعوث الأمين العام
للأمم المتحدة إلى ليبيا  مع الأحداث، والـتي تعتـمد بشكـل كبـير على التوجـيه بعبـارات 
موهمة عبر مواقع التواصل الإجتماعي. 
و قد كـان مـن الأجدي أن تتضمن تصريحـات السيد المبعـوث الأممـي الأخيـرة و بشكل 
رسمـي، التشديـد على وحدة البرلمان بدلاً من الدعوة لتشكيل لجنة حوار في وقت يشهد 
البرلمـان انقسـامـات حـادة قد تعصف بالعملية السـياسية التي بدأت  في يوليو 2012م، 
فالتصريحــات الأخـيرة تبدو وكـأنها تشجيـع مبـطن لـداعمي اتفـاق الصخيرات بإكمـال 
المشوار ولو على حساب انقسام  المجلس الذي يُمثل  ما تبقى من وحدة ليبيا. 
كما ننوه إلى أن إصرار المبعوث الأممي على الزَّجِّ بنفسه في موضوع الهجرة غير الشرعية، 
مُخالف لإطار مسئولياته التي حددها قرار تمديد مهمته إلى نهاية مارس الحـالي،  و التي 
تضمنت فقط ست مهام محددة ليس من بينها الهجرة غير الشرعية.
إن التحالف ينظر إلى إسهاب المبعوث الأممي في استعمال مواقع التـواصل الاجتـماعي 
بدلاً من المخاطبات الرسمية، بعين الريبة و الشـك، و يعتبر ذلك نوعـاً من التشـويـش 
على الليبيين، الأمر الذي يُلقي بظلاله على مصداقية وحيادية الأمم المتحدة، و في هذا 
الصـدد  نطالبه الاكتفاء ببيـانات رسميـة مصحوبة بالاسم والصفة، حتى يأخذ العـمل 
طابعه المهني، و يترتب عليه التزاما و مسؤولية قانونية .
 
حفظ الله ليبيا
صدر في طبرق بتاريخ 12/3/2017