تابع تحالف القوى الوطنية باستغراب شديد القرار رقم 1454 الصادر عن المجلس الرئاسي بتاريخ 29/10/2018م، والذي ينـص في مادتـه الأولى على اعتماد ” هيكلية آلية التنسيق المشتركة” مع المجتمع الدولي؛ لرســم السياسيات المتعلقة بالدعم الدولي وصنع القرار بشأنها، وتضم في عضويتها مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة وسفــراء بعض الدول ورؤساء بعض المنظمات الدولية. 
ويعرب التحالف عن استهجانه وإدانته لهذا القرار الذي يعد تفريطا في السيادة الوطنية، وتجاهلاً لمطالب وآمال الليبيين و يتعارض مــع كــل المحاولات التي تبذلها القوى الوطنية بغية توطين الخلاف الليبي والحد قدر الإمكان من حجم التدخلات الإقليمية والدولية.
إن المجلس الرئاسي بإصداره لمثل هذا القرار يفتـح باب التأويل حــول أهداف هذا القرار ومراميه الحقيقية، ويثير قدراً من الشكوك حول استقلالية قرارته، الأمر المفضي في النهاية إلى مزيد من الانقسام وإجهاض كــل محاولات تحقيق الوفاق وتوحيد المؤسسات.
إن تحالف القوى الوطنية يطالب المجلس الرئاسي بتوضيح دوافع إصدار هذا القرار للشعب الليبي، ويطالب أيضاً كافة الأطراف الخارجيــة دولاً ومنظمات وعلى رأسها بعثة الأمم المتحدة بتوضيح موقفها مــن القرار، خاصة وأنه يتعارض مع الولاية الممنوحة للبعثة، مؤكداً على دور الأمـم المتحدة المستقل وضرورة احترامها لسيادة واستقــلال ليبيا، وفقا للمبادئ الحاكمة لعمل الأمم المتحدة وكذلك لكافة قرارات مجلس الأمن وبالتحـديد القرار رقم 2009 لعام 2011م، والقرارات التالية له ذات العلاقة.
كما يُؤكّد التحالف على ضرورة احترام كافة الدول لمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية لليبيا، واستغلال حـالة العجـز والضعف التي تمــر بها مؤسسات البلاد لمحاولة تنفيذ أجنداتها الخاصة .

 


حفظ الله ليبيا،،

تحالف القوى الوطنية ليبيا للجميع وبالجميع

صدر بطرابلس 10/11/2018 م