يدين تحالف القوى الوطنية اعتقال النشطاء وأصحاب الرأي والكلمة والتضييق عليهم  في مناطق مختلفة من ليبيا، وآخرها اعتقال الناشط ربيع الجياشي و الاعتداء على الناشطة مريم الطيب.

إن التحالف يرى أن الاستمرار في سياسة تكميم الأفواه و قمع الحريات هو مؤشر على تدني سقف الحريات في ليبيا، و مخالفة صريحة لكل الأعراف و القوانين السائدة والتي تسمح للمواطن بالتعبير عن آرائه و أفكاره تحت ظل القانون وفي حمايته، ويؤكد على أن هذه الاعتقالات التعسفية هي أعمال يحاسب عليها القانون وتعرض مرتكبيها للمساءلة القانونية ولا تؤسس لدولة مدنية قوامها العدالة و المساواة .

صدر بطرابلس 12/1/2017م